استدامة البيئة البحرية والثروة السمكية

تمثل البيئة البحرية والساحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة البيئة الأهم من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، إذ يتركز فيها معظم السكان والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والتنوع البيولوجي، علاوة على كونها مصدراً أساسياً لإنتاج النفط وصناعة تحلية المياه والصيد، وشريان رئيسي للتجارة مع العالم الخارجي.

انسجاماً مع الأهمية التي تمثلها، فقد حظيت البيئة البحرية والساحلية في دولة الإمارات باهتمام خاص. وتعددت الجهود التي بذلتها الجهات المعنية لحماية البيئة البحرية وثرواتها، بما في ذلك إصدار وتطبيق التشريعات والنظم لحمايتها من التلوث، وتنظيم الأنشطة المقامة في البيئة البحرية أو على الشريط الساحلي، وإنشاء مناطق بحرية محمية للمحافظة على التنوع البيولوجي وتنميته.. وغيرها.

وتواصل وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص العمل على إضفاء قدر أكبر من الحماية للبيئة البحرية والساحلية والمحافظة على دورها الحيوي عبر تطبيق مبادئ الإدارة المتكاملة للبيئة البحرية والساحلية.

للمزيد من المعلومات: اضغط هنا